هل يتمتّع أبناء ‘الزواج العرفي’ بحقوقهم كاملة؟

أثار تناول مسلسل “براءة” للمخرج سامي الفهري و الذي تبث قناة الحوار التونسي لقضية الزواج العرفي الجدل في المجتمع التونسي.

و كثرت التساؤلات في الفترة الأخيرة عن الوضعية القانونية لكل من الزوجين و أبناءهم في علاقة بهذا النوع من الزيجات في بلادنا.

وحيث أن القانون التونسي يمنع هذا النوع من الزيجات و يعتربه جريمة يعاقب عليها مقترفيه الا أنه يراعي حقوق الأطفال المولودين خارج إطار الزواج القانوني.

و حسم المشرع التونسي الجدل الذي كان موجود قبل 1998 حيث كان المولود في إطار الزواج على خلاف الصيغ القانونية محروما من اللقب والنفقة ومن الحضانة ومن ميراث والده ويرث فقط أمه ثم خلال 98 جاء القانون المتعلق بمجهولي النسب الذي منحه حقوقه المتمثلة في الحق في اللقب في الحضانة وفي النفقة والولاية ولكن في المقابل حرمه من حقهَ في الميراث.

وبعد 1998 أصبح المولود خارج إطار الزواج القانوني يتمتع بكامل حقوقه على غرار الحق في الميراث والنفقة والولاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!