فرنسا تعبّر عن انشغالها بالتطورات الأخيرة في تونس

أعربت الخارجية الفرنسية عن انشغالها للتطورات الأخيرة في تونس و قالت “إنها تأمل في أن تعود مؤسسات الدولة إلى سير عملها العادي في أقرب الآجال”.

و دعت في بلاغ نشرته اليوم الثلاثاء، القوى السياسية التونسية إلى الجلوس على طاولة الحوار و تجنب كل أشكال العنف والمحافظة على المكتسبات الديمقراطية،معبّرة عن تمسّكها باحترام دولة الحقوق و استقلال العدالة.

و شددت على أنها تحترم السيادة التونسية و أنها تقف بجانب التونسيين في التحديات التي تواجه البلاد.

و يأتي هذا البلاغ على خلفية القرار الأخير الذي اتخذه رئيس الجمهورية قيس سعيد في 30 مارس الماضي و القاضي بحل البرلمان بصفة نهائية.

وكانت فرنسا قد أعربت عن أقلقها بعد أن منح الرئيس قيس سعيّد لنفسه صلاحيات واسعة على حساب القضاء منخلال اصدار مرسوم جديد لاستحداث مجلس قضاء مؤقت يحل مكان المجلس الأعلى للقضاء الذي قام بحلّه، وأعطى لنفسه صلاحيات واسعة تشمل عزل القضاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: المحتوى محمي !!